Main menu

مرحلة التقييم واهميتها

 بعد استكمال الملف يتم تحديد مواعيد للتقييم لكل معالج والزائر المنزلي (لجلستين او اكثر) آخذين بعين الاعتبار مهارات الطفل وقدرته على التحمل وللتأكد ان المكان والاشخاص لم يؤثرا على اداءه وبهدف الحصول على نتائج تقييمية اكثر دقة. ويحدد موعد للعائلة مع الاخصائي النفسي لتقييم الحالة النفسية وتقبلهم لحالة طفلهم وعلاقتهم به والمتابعة معهم. كما يقوم الاخصائي الاجتماعي بدراسة شاملة (اجتماعية واقتصادية) لاستكمال الملف الاجتماعي للطفل والعائلة، وتساعد على تحديد الكلفة المالية للجلسات الاسبوعية.

بعد الانتهاء من مرحلة التقييم، يحضّر "تقرير الفريق المتعدد الاختصاصات - Multidisciplinary Evaluation Report ". ويحدد اجتماع مع العائلة لشرح نتائج التقييم والطريقة المقترحة للعلاج  وتحدد مواعيد جلسات العلاج داخل المركز والزيارة المنزلية بما يتلاءم مع وقت الاهل والطفل والمركز.

 ان مرحلة التقييم – والتي تعتبر نقطة الانطلاق الاولى في الخطة العلاجية - تتطلب دقة وجهد كبيرين من فريق العمل الذي يتمتع بالخبرة والاختصاص والتدريب الكافي، آخذا" بعين الاعتبار عمر الطفل ونوع الحالة والصعوبات التي يواجهها الاهل، حيث ويعمل الفريق على الاستفادة القصوى من مكامن القوة والضعف التي يلاحظها الاهل لدى الطفل لاتمام مرحلة التقييم والتحضير لمراحل العلاج المقبلة.

 التقييم في اسيل عملية مستمرة، يهدف الى تحديد مستوى نمو الطفل وهو وسيلة لتعزيز تقدّمه وتطوير برنامج التدخل الخاص به بشكل عام، ويساعد في تحديد مكامن القوة والضعف لتنمية قدراته وتمكينه من تخطي ضعفه أو التعويض عنه.